آخر الأخبار

برونو غانز.. وفاة “هتلر الشاشة” عن عمر 77 عاما أحمد صلاح حسني يوجه رسالة لجمهور الأهلي والزمالك.. تعرف عليها محمد رمضان ينافس في مسلسلات رمضان 2019 مع حلا شيحة بزلزال.. هذه تفاصيله مسلسلات رمضان 2019.. برعاية عائلة سمير غانم وفاة الممثل السويسري برونو غانز بنك JPMorgan Chase يعمل على إطلاق عملته الإلكترونية الخاصة بالفيديو- غادة عادل تكشف لأول مرة سبب طلاقها من مجدي الهواري البرلمان: مبادرة لـ ’’لم الشمل‘‘ بين الأهلي والزمالك أمازون تستثمر 700 مليون دولار في شركة صناعة السيارات الكهربائية “ريفيان” لأول مرة.. غادة عادل تفصح عن سبب انفصالها: أنا ومجدي الهواري بقينا أصحاب أكتر دلوقت.. فيديو فيفي عبده: أنا صاحبة فكرة تقطيع الجينز قبل كيم كارداشيان (فيديو) فيفي عبده تتصدر التريند بعد حلقتها مع عمرو أديب الليلة في ليون : سهرة تونسية مع نور شبية وفائزة المحرصي وعماد عزيز جينيفر أنستون تنجو من الموت على متن طائرة خاصة في رحلة عيد ميلادها الكاميرات ترصد حادثا مروعا.. السيارة الجديدة طارت كالصاروخ

مرور.. بلا شرطة مرور!

فى دولة الإمارات العربية- وبالذات مدينتا أبوظبى ودبى- لا تجد، ولا ترى أى شرطى للمرور.. ونادراً ما تلمح سيارة المرور.. لأنهم هناك ينفذون سياسة السيطرة والإدارة والإنقاذ.. بالكاميرات، وربما فى الإمارات أحسن نظام لإدارة الشوارع من خلال الكنترول روم.. والكاميرات.

ولأن الغرامة المالية عالية للغاية، وبمئات الدراهم، فإن أى خطأ مرورى عقوبته مالية، ولما كان الكل- هناك- جاءوا إلى الإمارات سعياً وطلباً للرزق والدخل المالى المعقول.. فبالتالى عليهم ألا يقعوا فى أى خطأ مرورى.. حتى لا يفقدوا الكثير من دخلهم.. بسبب هذه الغرامات المالية.. وبالمناسبة لكل واحد فى الإمارات بطاقة.. يسجل عليها ويرتبط بها كل شىء.. وعندما يذهب لتجديد هذه البطاقة يتم ضبطه حتى قبل أن يغادر البلاد.. وحتى قبل أن يدخل أى مستشفى أو يطلب تجديد أى رخصة.

وأنا- شخصياً- أرى أن العقوبات المالية الرادعة هى خير وسيلة للسيطرة على حركة المرور.. وعلى أى عمل.. وإذا زادت المخالفات تكون العقوبة النهائية هى «التسفير»، أى طرده من البلاد، وبالطبع تعلمون الصعوبات التى يتحملها أى أجنبى فى الحصول على عمل أو إقامة.. ولا تتحدثوا هنا عن أى جوانب إنسانية.. لأن النتيجة هى التسيب، ولذلك نجد «الكل» يمشى على العجين.. دون أن يلخبطه!!، بل لا تعلمون صعوبة الفوز برخصة قيادة سيارة فى الإمارات، من هنا فإن تكرار أى خطأ مرورى يعنى سحب هذه الرخصة بكل مزاياها.. وإنسان بلا رخصة.. وبلا سيارة يفقد الكثير.. وبالمناسبة فإن أحداً لا يسير على قدميه إلا العمال البسطاء من الهنود والباكستانيين والبلوش، أو الذى لم يحصل بعد على أى فرصة عمل.. أو إقامة.

ولكنهم فى الإمارات، وبالذات فى دبى، يعوضون ذلك بتسهيل إجراءات التعامل- بالذات- فى أقسام الشرطة.. إذ هناك الآن أول مركز شرطة من نوعه فى العالم يعمل دون أى تدخل بشرى.. وهذا المركز الذكى يقدم إلى الناس هناك كل الخدمات الشرطية بطريقة ذكية، دون أى تدخل بشرى.. وعلى مدار ٢٤ ساعة يومياً. وهذا جعل دبى الأذكى عالمياً بالتحول من مراكز الشرطة التقليدية إلى مراكز شرطة ذكية تقدم ٢٧ خدمة شرطية فى المجالات الجنائية والمرورية والشهادات والتصاريح والممارسات الشرطية، بجانب ٣٣ خدمة فرعية يوفرها المركز الذى يعمل دون تدخل بشرى لتقديم هذه الخدمات لطالبيها. وحتى تسجيل أى بلاغ جنائى دون الحاجة إلى مقابلة موظفين عبر التواصل المباشر بالفيديو كونفرانس.

■■ ودون أى جلد للذات يكفى أن نتذكر كيف يتعامل أى منا مع أى مركز شرطة، فى أى مكان: عربى، أو غربى، فضلاً عن عدم إنسانية أسلوب هذا التعامل.

وهذا هو الحال.. فى دولة الإمارات العربية.