آخر الأخبار

أحمد مالك لـ “أهل مصر”: سعيد بالجيل الجديد من الممثلين مثل خالد أنور “الأهلي” يرفع رصيده إلى 4 نقاط بعد التعادل مع” شبيبة الساورة” برشلونة وإشبيلية يتواجهان ضمن 8 أندية في كأس ملك إسبانيا أكثر من 90 تطبيق ولعبة على أندرويد متاحة مجّانًا ولفترة محدودة الأهلي يقتنص نقطة أمام شبيبة الساورة وسط أجواء جماهيرية مشتعلة تحدي الـ 10 سنوات: فنانون دخلوا “عش الزوجية” في 2009.. من استمر منهم؟ إلغاء مباراة الاسماعيلى والافريقى التونسى بسبب غضب الجماهير بالفيديو| كريم نيدفيد يتعادل للأهلي أمام شبيبة الساورة أخيرًا خرائط قوقل تحصل على ميزة “التنبيه بالحد الأقصى للسرعة” الساورة يتقدم على الأهلي بالهدف الأول سويفتكي تُعلن عن تحسينات في سرعة لوحتها على أندرويد حسام داغر يهنئ مي عز الدين بعيد ميلادها: “قمر الحلوين” عمرو الليثي ينعى سعيد عبد الغني: رحم الله الصحفي الكبير والفنان القدير مشاهدة قيامة أرطغرل الحلقة 132 الجزء الخامس بث مباشر على قناة trt1 التركية – قناة تي آر تي 1 حكم لقاء الإسماعيلي والأفريقي يلغي المباراة بسبب شغب الجماهير

منتدى الشعر المصري يناقش ديوان اليمني هاني الصلوي “لا كرامة لمستطيل”

منتدى الشعر المصري يناقش ديوان اليمني هاني الصلوي لا كرامة لمستطيل

خصص منتدى الشعر المصري الجديد ندوته الأولى في عام 2019 لمناقشة ديوان "لا كرامة لمستطيل" للشاعر اليمني هاني الصلوي، على أن تقام في مقر حزب التجمع بوسط القاهرة في السابعة مساء يوم الأحد المقبل.

ويناقش الديوان الصادر حديثا عن "مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر" بالقاهرة، كل من د. محمد السيد إسماعيل ود.محمد زيدان والناقد اليمني علوان الجيلاني ومدحت صفوت، ويدير النقاش الشاعر والروائي علي عطا.

وهاني الصلوي هو أستاذ النقد الحديث بجامعة تعز، وعضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، ومؤسس "ملتقى النص الجديد: ما بعد قصيدة النثر" بالقاهرة، وصدر ديوانه الأول "على ضفة في خيال المغني" عام 2004، وتبعته دواوين "ليال بعد خولة"، "ما لا ينبغي أن يقال"، "غريزة البيجامة"، "تعدين أذن بقرة"، "يتمطي عاريا في الدقة"، "كتاب الهزيمة"، و"رقبة مسالمة تخرج من تحت أظافري".

ومن جو ديوانه الأحدث: "في السابع والعشرين من مارس المسالم عند العرب (إله الحرب غربا وشمالا) خلفت القاهرة وجابر ابن حيان والشيخ معروف وهدى شعراوي، سالكا جناحا من الألمنيوم، مادة أبي المقدسة، صوب إفريقية المفرقة.. قبل أن تغدو تونس التي تؤنس وتؤم دون غيرها، خلفت تلك الجهات والأسماء والشوارع فكانت الحرب تلقي قنابلها على أحلام أطفال اليمن بصنعائها، وتهامتها الممتدة في السمرة والحب وبتعزها وصلوها.. كانت الحرب في رأس العجلة موجهة صوب حرب في الداخل الرطب الواهن الحزن والجباه والرضا والاستفزاز".

قد يهمك أيضاً :

"منتدى الشعر المصري" يحتفل بذكرى الشاعر حلمي سالم الأحد

"بنية التحولات في الدراما المصرية في السبعينيات" كتاب للراحل سيد خطاب