«إسرائيل» تمنع الوفود العربية من المشاركة في «مسرح فلسطين»

نظمت وزارة الثقافة الفلسطينية، بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح، في قصر ثقافة رام الله، الدورة الأولى من مهرجان فلسطين الوطني للمسرح، والذي يأتي في إطار مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة، والذي وجهها لتنظيم مهرجانات وطنية للمسرح، في مختلف الدول العربية التي لا تنظم فيها مهرجانات وطنية للمسرح.
شهد افتتاح المهرجان وزير التربية والتعليم العالي الفلسطيني د. صبري صيدم، والفنانة نادرة عمران ممثلة الهيئة العربية للمسرح، ونخبة من المسرحيين والفنانين، والمهتمين، وجمهور فلسطيني غفير.
على الرغم من الغصة التي عاشها المسرحيون الفلسطينيون بمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي للمسرحيين العرب من الوصول إلى رام الله، إلا أن الافتتاح تم بأبهى صوره؛ حيث شهد اليوم الأول للمهرجان، عرض «سراب» لمدرسة السيرك، والذي يمزج فنون التمثيل وفنون السيرك، من إخراج البريطاني بول إيفانز. تناول العمل ظروف اللاجئين من فلسطينيين وغيرهم من الشعوب العربية التي تعاني التهجير.
في كلمته الافتتاحية أكد وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو أنه لم يعد خافياً ذلك الاستهداف الممنهج للثقافة الفلسطينية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، والذي يتمثل في إفشال الفعاليات الثقافية المختلفة ما بين مهرجانات ومؤتمرات وندوات تنظمها الوزارة أو المؤسسات الثقافية الفلسطينية، وذلك عبر منع المبدعين العرب ووفد الهيئة العربية للمسرح ومبدعينا من قطاع غزة من المشاركة في مثل هذه الفعاليات.
وأضاف بسيسو: سياسات الاحتلال هذه لن تثنينا عن الاستمرار في تنظيم الفعاليات الثقافية، والسعي نحو مد المزيد من الجسور مع عمقنا العربي…. كنا نتمنى أن يكون ضيوفنا من المبدعين العرب، وممثلو الهيئة العربية للمسرح شريكنا الاستراتيجي في إقامة هذا المهرجان، بيننا هنا على أرض فلسطين، كما كان مخططاً، وهو حال الفرق العربية والمبدعين من قطاع غزة.
ولفت بسيسو إلى أن انطلاق المهرجان بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح في الشارقة، يعد خطوة أساسية نحو تفعيل العمل العربي الثقافي المشترك، ويؤكد على ضرورة العمل الثقافي العربي الداعم لفلسطين وقضايا الإنسان والحرية.
وتضمن افتتاح المهرجان معرضاً يحوي صوراً وملصقات نادرة من أرشيف المسرح الفلسطيني، وحول المعرض، قال الفنان والمخرج المسرحي الفلسطيني فتحي عبد الرحمن، رئيس اللجنة العليا للمهرجان: يسهم هذا المعرض في توثيق تجربة الحركة المسرحية الفلسطينية عبر الوثائق، والمنشورات، والملصقات، والصور، وغيرها.
جدير بالذكر أن المهرجان يحتوي على ثمانية عروض مسرحية فلسطينية، تتنافس على جوائز الهيئة العربية للمسرح .