إنقاذ ستة من «فريق الكهف» في تايلاند

انتهت أمس المرحلة الأولى من عملية شاقة لإخراج الأطفال الاثني عشر ومدربهم العالقين منذ 15 يوماً داخل كهف في تايلاند، ونجحت خلالها فرق الإنقاذ في إجلاء ستة فتيان على أن يتبعهم الآخرون في الساعات المقبلة.
وبحسب آخر حصيلة حصلت عليها وكالة فرانس برس من المنقذين، نجح ستة من الفتية في الخروج من الكهف سالمين، يرافق كلا منهم غواصان محترفان أحدهما تايلاندي والآخر أجنبي. ونقل الفتية الستة على متن سيارات إسعاف من ثم طوافات في اتجاه مستشفى تشيانج راي. ورأى مراسلو وكالة فرانس برس سيارات إسعاف تغادر المكان نحو مهبط للطوافات.
وقال قائد خلية الإزمة نارونجساك اوسوتاناكورن خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الأول «الساعة حلت والفتيان مستعدون لمواجهة كل التحديات».
وكان المسؤولون عن عمليات الإنقاذ أكدوا أن الأطفال سيخرجون «الواحد تلو الآخر ويستغرق الأمر يومين إلى ثلاثة أيام». واختار هؤلاء في نهاية المطاف إخراج الفتيان ضمن مجموعتين الأولى من ستة أطفال والثانية من سبعة.
وجرت عملية الإجلاء الأولى على نحو أسرع من المتوقع إذ بدأ إخراج الأطفال العالقين قبل أكثر من ساعتين من الموعد المحدد بداية.
وكان الفتية في فريق كرة القدم ومدربهم الشاب دخلوا لاستكشاف المغارة في 23 يونيو/حزيران الماضي بعد حصة تدريبية، لسبب لم يعرف بعد. وقد علقوا فيها بسبب ارتفاع منسوب المياه في هذا الكهف الواقع في شمال تايلاند عند الحدود مع بورما ولاوس.
وكان يحتاج كل غواص متمرس إلى 11 ساعة لقطع المسافة للوصول إلى الفتيان العالقين مع مدربهم أي ست ساعات للذهاب وخمس ساعات للإياب بفضل التيار. ويتضمن المسار للخروج من الكهف مراحل صعبة ينبغي خلالها الغوص تحت الماء.