انضمام 7 آلاف مقاتل من أبناء تهامة إلى الشرعية في الحديدة

تعز: «الخليج»، وكالات
أعلنت قيادة ألوية قوات العمالقة الناشطة عسكرياً في الساحل الغربي لليمن، انضمام أكثر من سبعة آلاف مقاتل من أبناء تهامة في محافظة الحديدة إلى قواتها، للمشاركة في عملية تحرير الساحل الغربي، بقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي، أبو زرعة المحرمي.
وأوضح بيان لقوات العمالقة أن عدداً من قوات المقاومة التهامية تشارك ضمن قوات ألوية «العمالقة» في عمليات تحرير الساحل الغربي، حيث يتكون اللواء السابع عمالقة من أبناء المقاومة التهامية بقيادة علي الكنيني الذي شارك في عدة معارك، وهو الآن مرابط في جبهة حيس، ويقوم بصد الهجمات على مدينة حيس، ويعتبر من أفضل الألوية التي تعمل بصمت مع قوات العمالقة، حيث يقوم بإسناد كتيبة الشهيد حسن دوبلة التي يقودها مصطفى دوبلة، والتي هي بصدد تشكيل لواء ضمن ألوية العمالقة، كما أعلن لواء الحديدة الأول بقيادة يحيى الوحش الذي يقاتل مع ألوية العمالقة عن انضمامه إلى قوات ألوية العمالقة، ويعتبر اللواء الثاني من المقاومة التهامية الذي انضم إلى ألوية العمالقة وأطلق عليه اسم اللواء التاسع عمالقة.
وأضاف بيان قوات ألوية العمالقة، أن مقاومة الزرانيق من أبناء تهامة، أعلنت هي الأخرى انضمامها إلى قوات ألوية العمالقة، وهي بصدد تشكيل لواء ضمن ألوية العمالقة، فيما كان عدد من أبناء تهامة انضم مع ألوية العمالقة خلال الفترة السابقة.
يذكر أن إقليم تهامة يتألف من محافظات الحديدة وحجة والمحويت وريما.
وأوضحت قيادة قوات ألوية العمالقة أنها واصلت، منذ صباح امس، تمشيط مزارع ما بعد مديرية التحيتا، ومنها المزارع الفاصلة بين مديرية التحيتا ومديرية زبيد، تمهيداً للهجوم صوب مدينة زبيد.
وأوضح مصدر عسكري ميداني أن طائرات التحالف استهدفت تعزيزات وتجمعات للانقلابيين في عدد من المزارع المحيطة بمركز مديرية التحيتا، ما أسفر عن تدمير أربع آليات عسكرية، وقتل جميع من فيها، بينهم القياديان الميدانيان حمزة وكمال المهدي. وتزامنت الغارات مع استمرار المواجهات بين الحوثيين وقوات الجيش الوطني باتجاه مدينة زبيد.
وفي جبهة باقم شمال محافظة صعدة الحدودية، وصلت تعزيزات عسكرية جديدة من قوات التحالف لدعم الجيش الوطني على مشارف مركز مديرية باقم، شملت، بحسب مصادر عسكرية، دبابات، ومدرعات، وأسلحة رشاشة من مختلف الأعيرة. كذلك قتل ما لا يقل عن 15 عنصراً من الميليشيات، وأصيب آخرون، خلال تصدي الجيش الوطني اليمني لهجوم شنه الانقلابيون على مواقع الجيش في محور علب شمال صعدة.
وقال قائد اللواء 63 مشاة، العميد ياسر مجلي، إن قوات الجيش صدت هجوماً للميليشيات على جبل الشعير، والتباب المجاورة بمديرية باقم، مشيراً إلى أن الحوثيين حاولوا استعادة بعض المواقع التي خسروها، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل.