دبي تستقطب 232 ألف ساكن جديد خلال عام

دبي: «الخليج»

بلغ تعداد سكان إمارة دبي 3 ملايين و136 ألفاً و400 نسمة مع نهاية الربع الثالث من عام 2018، بزيادة مقدارها 232 ألفاً و400 نسمة مقارنة بنهاية الربع الثالث من العام الماضي بمعدل نمو بلغ 7.7%، وذلك وفقاً لما أعلنه مركز دبي للإحصاء.
وقال عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء إن الطبيعة الديناميكية لدبي كمركز اقتصادي وسياحي عالمي تسهم في ارتفاع عدد الأفراد المتواجدين بها بشكل ملحوظ خلال ساعات الذروة الاعتيادية ليصل إلى 4 ملايين و291 ألفاً و400 فرد، حيث يضاف إلى السكان المقيمين إقامة معتادة نحو مليون و155 ألف فرد يتواجدون في الإمارة بشكل مؤقت لغايات العمل أو السياحة في معظم الحالات.
أضاف المهيري: «يعمل مركز دبي للإحصاء وفقاً للمعايير والمنهجيات الإحصائية الدولية، ويراعي خصوصية الإمارة وما تتطلبه طبيعتها الديناميكية من جهود إضافية للرصد الإحصائي، لتقديم صورة متكاملة للواقع السكاني وحركة الأفراد في الإمارة متضمنة كافة المعلومات ذات الصلة، ووضعها أمام صناع القرار والمستثمرين وكذلك كافة الجهات المعنية بالتخطيط لدعم عملية اتخاذ القرار على أسس علمية».
وقال المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء: «تعود أهمية احتساب حركة الأفراد المتواجدين في ساعات الذروة المعتادة إلى جانب سكان الإمارة لتحديد الاحتياجات اللازمة من بنى تحتية وخدمات أمنية وغيرها لاستيعاب تلك الأعداد التي تمثل نحو 37% من سكان الإمارة والتي تشكل في حد ذاتها نسبة زيادة استثنائية».

مدينة جاذبه للمستثمرين

وأوضح أن كلمة «السكان» المقصود بها كل الأفراد المقيمين إقامة معتادة ضمن الحدود الجغرافية المحددة لإمارة دبي في لحظة زمنية معينة، مشيراً إلى أن معدل صافي زيادة القادمين للإمارة يُقدّر بنسبة 6.6% فيما يبلغ معدل الزيادة الطبيعية 1.1% ليبلغ معدل النمو السكاني في الإمارة في نهاية الربع الثالث من العام 7.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأرجع المهيري الزيادة إلى كون إمارة دبي مدينة اقتصادية عالمية جاذبه للمستثمرين والخبرات وكذلك مختلف فئات العمالة، ما ينعكس بشكل استثنائي على معدل النمو السكاني ويميزها عن بقية مدن العالم، إذ يتأثر النمو السكاني بشكل كبير بأعداد الأفراد الوافدين إليها بغرض العمل أو الإقامة أو المقيمين بصفة مؤقتة، إذ يتأثر معدل النمو السكاني بصافي الزيادة بالوافدين للإمارة مقارنة بمعدل الزيادة الطبيعية (المواليد والوفيات) التي تحكم النمو السكاني وفق المعايير العالمية، أما على مستوى السكان الإماراتيين فإن معدل النمو يخضع بطبيعة الحال إلى الزيادة الطبيعية بشكل رئيسي.
ويُعتبر توزيع السكان الإماراتيين المقيمين في إمارة دبي حسب النوع الاجتماعي (الجنس) متوازن حيث شكلت نسبة الذكور 49.5% والإناث 50.5% وبذلك بلغت نسبة النوع الاجتماعي (89 ذكراً لكل 100 أنثى).
أما على مستوى مجمل سكان الإمارة، فهناك ارتفاع ملحوظ في نسبة الذكور عن الإناث وذلك يرجع إلى استقدام العمالة الوافدة التي يشكل العاملون في مجال الإنشاءات نسبة كبيرة منها، وهم غالباً من الذكور ويشكل العزاب نسبة كبيرة منهم فيما لا تصطحب النسبة المتبقية أفراد أسرهم.

ارتفاع نسبة الذكور

ويُعد الرصد الدقيق للتركيب العمري والنوعي لسكان إمارة دبي المقيمين إقامة دائمة من الأمور المهمة وكذلك لأثرها في دعم عملية صناعة القرار ووضع الخطط والبرامج والسياسات في مختلف مجالات التنمية بالإمارة سواء الصحية منها أو التعليمية وكذلك ما يتعلق بالبنية التحتية وغيرها.
وفيما يتعلق بمجمل سكان الإمارة، فقد أوضحت الإحصاءات ارتفاع نسبة الذكور عن الإناث بالإمارة ووصلت نسبة النوع إلى (233 ذكراً لكل 100 أنثى). وبلغ عدد الذكور مليونين و195 ألفاً و480 ذكراً فيما بلغ عدد الإناث 940 ألفاً و920 أنثى ويرجع سبب هذا الارتفاع إلى كون النسبة الأعلى من العمالة الوافدة من الذكور غير المصاحبين لأسرهم.
ويشير الهرم السكاني لإمارة دبي إلى تركّز السكان في الفئة العمرية 20- 44 سنة بنسبة إجمالية بلغت 66.45% أي أن نحو ثلثي سكان الإمارة هم في تلك الفئة العمرية، وعن تفاصيل تلك الفئة تظهر البيانات أن المجموعة العمرية (30 – 34) سنة تحتل المرتبة الأولى فيها، ويُقدّر عدد أفرادها ب 563525 نسمة بما يعادل نسبة 17.97% من إجمالي السكان، تلتها المجموعة العمرية (25 – 29) سنة بواقع 521,747 نسمة لتشكل نسبة 16.63% من إجمالي السكان، أما المجموعة العمرية (35 – 39) سنة فجاءت في المرتبة الثالثة حيث بلغ عدد أفرادها 419642 نسمة بنسبة 13.38 % من إجمالي السكان.

سكان عبر التاريخ

وبالعودة إلى القرن التاسع عشر وتحديداً عام 1881، أوضح العديد من المؤلفات والوثائق أن عدد سكان دبي لم يتجاوز 12 ألف نسمة في ذلك العام، وقد ازداد عدد سكان دبي تدريجياً خلال 137 عاماً ليتضاعف بنحو 261 مرة بعد تجاوزه 3 ملايين هذا العام.