شهيد في غزة.. والاحتلال يستهدف «سفن الحرية»

استشهد شاب فلسطيني، أمس، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال «الإسرائيلي» خلال مسيرات العودة أمس الأول الجمعة، على الحدود الشرقية لمدينة رفح جنوب قطاع غزة. وباستشهاد الشاب الفلسطيني أحمد جمال أبو لولي يرتفع عدد شهداء الجمعة إلى ثلاثة فيما أصيب 307 مواطنين بينهم 5 جروحهم خطرة.
وشيع أهالي قطاع غزة في موكب جنائزي، جثامين الشهداء الثلاثة، وانطلق موكب تشييع الشهداء من مستشفى الشهيد «أبو يوسف النجار» برفح. وأعلنت وزارة الصحة في غزة، أن عدد شهداء مسيرات العودة وصل إلى 173 شهيدا منذ انطلاق مسيرات العودة على حدود القطاع. وقال الناطق باسم وزارة الصحة بالقطاع أشرف القدرة أن من بين الشهداء 3 مسعفين، بينما أصيب قرابة 18 ألف شاب بجروح مختلفة، من بينهم 370 مسعفا.
واتهمت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الاحتلال بتعمد قنص المتظاهرين المشاركين في مسيرات العودة وإصابتهم في أماكن قاتلة وحساسة، مما ساهم برفع عدد الشهداء والمصابين خلال مسيرات يوم الجمعة شرق القطاع.
وقالت الوزارة إن «طبيعة ونوعية الإصابات التي وصلت للمستشفيات في الجمعة ال 20 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة تدلل على أن قوات الاحتلال تعمدت القنص المباشر للمواطنين في الأماكن القاتلة والحساسة من الجسم باستخدام متنوع للأعيرة النارية مما رفع العدد.
وأوضحت الصحة أن قوات الاحتلال ركزت استهدافها للطواقم الطبية رغم وضوح شاراتها الطبية المعروفة دوليا فأقدمت على قنص الشهيد المسعف المتطوع عبد الله القططي برصاصة قاتلة جهة القلب أثناء تأدية عمله الإنساني مع فريقه التطوعي في إسعاف المصابين شرق رفح وهم يرتدون المعاطف الطبية إضافة إلى إصابة 5 مسعفين بجروح مختلفة وإطلاق النار صوب سيارات الإسعاف وتعرض حياة طواقمها الطبية للخطر المباشر وكذلك استهدفت 2 من الصحفيين رغم شاراتهم الصحفية، وهو الأمر الذي يستدعي من المجتمع الدولي ومؤسساته الإنسانية والحقوقية العمل الفوري على وقف الانتهاكات «الإسرائيلية» المستمرة بحق شعبنا الأعزل وفقاً للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة.
في الأثناء، هاجمت طائرات الاحتلال، عدداً من مطلقي الطائرات الورقية الحارقة في شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات، ويأتي استهداف مطلقي الطائرات الورقية بعد يومين من التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين«حماس» «وإسرائيل».
وأطلقت وحدة الطائرات الورقية في قطاع غزة أضخم طائرة منذ انطلاق مسيرة العودة باتجاه مستوطنات «غلاف غزة».
وتسبب الطائرة الورقية وفقا للقناة ال14 «الإسرائيلية» بانقطاع التيار الكهربائي في مستوطنة «صوفا» بعدما سقطت على أسلاك للكهرباء، فيما حاولت الطواقم «الإسرائيلية» إصلاح الأعطال. وأضافت القناة أنه تم العثور على قنبلة مولوتوف سقطت من البالونات الحارقة بالقرب من غرفة الطعام في مستوطنة «إشكول» وتسببت بحريق بالمكان. وأشارت القناة إلى اندلاع حريق آخر في محمية «نير الطبيعية» بفعل الطائرات الحارقة.
(وكالات)