آخر الأخبار

دراما رمضان 2019 .. للمرة الثالثة تغيير اسم مسلسل ياسمينا وملكة الغجر دراما رمضان 2019 .. رنا سماحة تتحدى نفسها في كتف قانوني: المخرج سقفلي عمرو رمزي رئيس لجنة تحكيم مواهب جامعة بني سويف دراما رمضان 2019- هكذا يظهر أحمد مالك في البوستر الدعائي لـ زي الشمس دراما رمضان 2019- محمد الغيطي مؤلف مملكة الغجر: تعبت اوي عشان المسلسل يوصل لمحطة التنفيذ محمد أنور يروج لمسلسل “طلقة حظ” برامج رمضان 2019.. “رامز في الشلال”.. شاهد البوستر وتعرف على التفاصيل بث مباشر مسلسل قيامة أرطغرل الحلقة 145 الجزء الخامس والأخير الحلقة 145 أرطغرل الجزء الخامس.. تفاصيلها وترددات القنوات الباثة لها دراما رمضان 2019.. استكمال تصوير “البرنسيسة بيسة” فى الشيخ زايد رامز جلال يعلق على برنامجه الجديد.. تعرف على “رامز في الشلال” “اعمل الصح”.. فنانون يحثون المواطنين على المشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية (فيديو) مسلسلات رمضان 2019.. هبة عبد العزيز تروج لـ”مملكة الغجر” وتكشف شخصيتها برامج رمضان 2019 .. محمد البوغة يكتب تتر “رامز فى الشلال” مقالب رمضان 2019.. تعرف على القنوات الناقلة لبرنامج رامز فى الشلال

صناعة العدو.. السعودية مثال – د.عبدالله بن موسى الطاير

صناعة العدو والقتل بضمير مرتاح كتاب صدر للفرنسي بيار كونيسا وهو توصيف نظري للطرق والأساليب التي توظّفها أجهزة الاستخبارات والنخب المثقفة والإعلام لصناعة الأعداء. إنهم ببساطة يطفئون جذوة الضمير، ليتقبل القتل بدم بارد، ويقدمون وصفات لانتزاع الرأفة من قلوب الناس؛ فيصفقون على وقع الرصاص، ويثملون على دوي المدافع، ويتراقصون نشوة على أشلاء الضحايا. مجموعة من الأكاذيب تروّج بطريقة ذكية ومدروسة وعلى مساحة ممتدة من الزمن تكون كفيلة بإعطاب الضمير الإنساني. كونيسا أتبع نظريته بالتطبيق على المملكة العربية السعودية في كتابه «الدكتور سعود والسيد جهاد» فساق معلومات مضلّلة تقدم السعودية عدواً مؤكداً للحضارة الإنسانية، مستخدماً جملة من الأوهام مصاغة بعناية فائقة.

تذكّرت كتابَي كونيسا وأنا أتابع الاتهامات التي تنثال من كل حدب وصوب على السعودية، فتارة تتهم بأنها اخترقت هاتف رجل الأعمال جيف بيزوس مالك شركة أمازون وأغنى رجل في العالم، وتارة بأنها تصنع قنبلة نووية، وأخرى بأنها تسيطر على البيت الأبيض، وعلى رقم 10 داوننق ستريت، وعلى الإليزيه، وعلى المخابرات الأمريكية، والبريطانية فيفعل الجميع لها ما تشاء.

الواقع أن السعودية تُقذف بهكذا مزاعم منذ وحّد أرجاءها رجل منها، ومنذ جمع مؤسسها الناس خلف إمام واحد في المسجد الحرام، ومنذ تدفق النفط في أحشائها. السعودية حالة مثالية لمن تخصصوا في صناعة العدو سواء من المثقفين الغربيين الذين يدينون بالليبرالية الديمقراطية، أو من اليساريين الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله، أو من اليمين المحافظ الذي يرى في الإسلام تهديداً لهويته. الإصرار الذي لا يعرف اليأس من قبل صنّاع العدو لم ينجح مع السعودية لأنها منذ تأسيسها حافظت على الحرمين الشريفين بعيداً عن الخطاب المتطرف، ولم تسخّرهما لتحقيق أهداف سياسية مثل إعلان الجهاد، والبراءة من المشركين، وقرع طبول الحرب على الآخر المختلف عقدياً وحضارياً، كما أنها ومنذ تصدرت المشهد النفطي راعت مصالح المنتجين والمستهلكين، فلم تعرض الاقتصاد العالمي للمخاطر، كما أنها فاعلة في المنظومة الدولية، وذات علاقات إستراتيجية متينة مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، ولم تكن السياسة السعودية الخارجية قابلة للاستفزاز، حيث سارت بتؤدة وسط حقول من الألغام التي زرعت في طريقها منذ أصبحت رقماً صعباً في المنظومة الدولية، وبالتالي فشلت حتى الآن كل أدبيات الشيطنة والاستعداء. لم تكن السياسة الخارجية السعودية وحدها التي حالت دون نجاح صنّاع الأعداء في تقديمها قرباناً لمؤامراتهم، وإنما التركيبة الداخلية السعودية الفريدة من نوعها مثّلت صخرة من التلاحم الوطني تحطّمت عليها كل الخطط التي استهدفت أمن واستقرار وتنمية المملكة. الانتماء والمواطنة عملية تراكمية رسخها سلوك القيادة تجاه الشعب، وولاء المواطنين للقيادة. الولاء والانتماء ليس مصادفة، وإنما أسس على ثوابت وأسس لا يجوز المساس بها إذا أريد للحالة السعودية أن تبقى فريدة في عالم اليوم. شبكة الجزيرة على سبيل المثال أسست لهدف أساس هو تشويه القيادة السعودية عند شعبها، وشيطنة السعوديين في الخارج. لقد فخخت عقول الناس بمعلومات سلبية مضللة قادرة على البقاء في الذاكرة الشعبية عشرات السنين عن بلادنا وقيادتنا، ولكنها مع ذلك لم تزد الداخل السعودي إلا تماسكاً. وهي التي إذا أنشبت مخالبها في بلد فإنها في أغلب الحالات لا تتركه إلا ممزقاً في بضعة شهور.

الأمير محمد بن سلمان غيَّر قواعد اللعبة في نسق السياسة السعودية، وليس مستعداً لمنح المزيد من الفرص لمن يستهدفون أمن المملكة واستقرارها ونماءها، إنه قوي وشجاع ولذلك وجدت فيه النخب الغربية هدفاً بارزاً لتشويه سمعته. وإذا كانت تلك الممارسة هدفها تقديم السعودية عدواً مؤكداً للمنظومة الغربية، فإنها قد صنعت حول الأمير سياجاً سعودياً حصيناً من أبناء الشعب الذين يزيدهم الاستهداف صلابة. وبذلك سوف تفشل الجزيرة وغيرها من وسائل صناعة العدو عندما يكون المستهدف السعودية. المهم أن نحافظ على الخلطة السعودية السرية التي تصنع التلاحم بين القيادة والشعب.