غزة تشيع شهداء «جمعة المقاومة خيارنا»

غزة:«الخليج»

شيع آلاف الفلسطينيين، أمس السبت، ثلاثة فلسطينيين استشهدوا برصاص الجيش «الإسرائيلي» خلال «مسيرات العودة» أول أمس، التي حملت اسم «المقاومة خيارنا»، فيما أصيب مقاوم برصاص قناص «إسرائيلي» شرقي محافظة رفح، وعُلقت الدراسة في مدرسة ل«أونروا» في عبسان تعرضت لقصف مدفعي «إسرائيلي».
واعتقلت قوات الاحتلال، فجر السبت، 4 شبان من مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، ودعت القوى الوطنية والإسلامية للتصدي للاحتلال في الخان الأحمر وجبل الريسان في «أسبوع الحسم».
وشيعت حشود فلسطينية كبيرة، الطفل الشهيد شادي عبد العزيز عبد العال (12 عاماً)، في جنازة خلت من كل المظاهر المسلحة، في وسط مخيم جباليا شمالي قطاع غزة. كما شيع في رفح جنوبي القطاع، الشهيد هاني رمزي عفانة (21 عاماً)، وفي مخيم البريج شُيع الشهيد محمد شقورة (21 عاماً). وكان الشهداء الثلاثة ارتقوا أول أمس الجمعة، فيما أصيب 248 فلسطينياً بجروح، بينهم ثمانون بالرصاص الحي، منهم مسعفان وصحفي.
وأصيب ناشط فلسطيني، أمس السبت، بشظايا عيار ناري أطلقه قناص «إسرائيلي» شرقي محافظة رفح جنوبي القطاع.
وقالت مصادر محلية، إن مقاوماً في سرايا القدس؛ الذراع العسكرية ل«حركة الجهاد»، أصيب بشظايا رصاص «إسرائيلي» أثناء وجوده في محيط مخيم العودة شرقي رفح.
ووصفت المصادر الطبية في مستشفى أبو يوسف النجار في رفح، الحالة الصحية للجريح بأنها متوسطة.
واستهدفت مدفعية الاحتلال المتمركزة على الخط الشرقي في بلدة عبسان الكبيرة جنوبي قطاع غزة، مدرسة «أبو طعيمة» التابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، وأسفر القصف عن تضرر مكاتب الإدارة وأحد الفصول الدراسية.
وعلقت إدارة المدرسة الدراسة داخل أروقتها، التي تبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن السياج الأمني الفاصل.
وقال رئيس بلدية عبسان محمود أبو دراز، إن الاحتلال بقصفه للمدرسة عطل الحياة التعليمية بالكامل لنحو 5 آلاف طالب وطالبة على فترتين. وطالب الأمم المتحدة بضرورة تحمل مسؤولياتها، والرد على هذا الفعل «الإسرائيلي» المتعمد.
وفي القدس المحتلة اعتقلت قوات الاحتلال فجر السبت، 4 شبان من مخيم شعفاط وسط المدينة المقدسة. وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم فجراً، واعتقلت الشبان: أدهم الهندي، وعمرو خشان، وأيمن أبو ميالة، ومحمود الفقيه.
من جانبها دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، إلى اعتبار الأسبوع الحالي «أسبوع الحسم» مع تصاعد إجراءات الاحتلال في الخان الأحمر، والدعوة لتكثيف الوجود اليومي على مدار الساعة، والمبيت في التجمع البدوي لإفشال محاولات الاحتلال تنفيذ هدمه، والتصدي للاحتلال بكل الإمكانات المتاحة مع نشطاء المقاومة الشعبية وأهالي الخان، وهيئة مقاومة الجدار.

تابع أخر فيديوهات المعصم

  • YouTube20
    YouTube
YouTube20
YouTube