غموض يكتنف مقتل رياضي سوداني في قطر.. والدوحة تتكتّم

لقي بطل كمال الأجسام السوداني محمد عبداللطيف «جيقي» مصرعه رمياً بالرصاص قرب نادي السد بالدوحة.
وطبقاً لمعلومات نشرتها صحيفة «عكاظ»، فإن البطل السوداني المقيم بقطر، والحاصل على عدة بطولات وميداليات في كمال الأجسام، لم يعرف عنه أي نشاط سياسي، إلا أن تكتم أجهزة الأمن القطرية على ظروف مقتله الغامضة، أثار جملة من الشكوك والهواجس وسط أسرته التي لم تتلق حتى اللحظة، أي معلومات عن ظروف مقتله وهوية الجناة.
وحاولت أجهزة الأمن القطرية طوال ليل أول أمس السبت، تسريب معلومات على منصات التواصل الاجتماعي، بأن المغدور راح ضحية حادثة سير، إلا أن معارف القتيل أكدوا أنه لقي مصرعه بعدة رصاصات في نادي السد، عقب مشاهدته مباراة إنجلترا والسويد.
وترحم عدد كبير من أصدقائه ومعارفه على المجني عليه، ونشروا له عدداً كبيراً من الصور على منصات التواصل الاجتماعي.
وتسببت أنباء وفاة «جيقي»، بصدمة كبيرة في الأوساط الرياضية، بعدما تضاربت التقارير بشأن وفاته.
وبدأ كثيرون البحث عن معلومات عن القتيل، وكيف بدأ وانتشرت شهرته، حيث روى بنفسه في أكثر من فيديو على موقع «يوتيوب» بداياته.
و«جيقي» مهندس شبكات، مولود في 1988 بدولة الإمارات، التي سافر منها إلى السودان سنة 2000، حيث أمضى هناك 10 سنوات، أكمل فيها دراسته ثم سافر إلى قطر في 2016.
وهو متزوج وله ابنة اسمها «إيفا»، قال إنه يتمنى أن يسجل اسمه في التاريخ من أجلها.