آخر الأخبار

تلتقط صور زفافها بمفردها بعد وفاة عريسها الحاجة إلى أنظمة الحماية في 2016 تشمل جميع الشركات مهما كان حجمها هدد بتفجير مطعم وادعى أنه يتحدث عن حركة أمعائه هل التجارة الالكترونية بحاجة إلى “بوصلة” ؟ هل التجارة الالكترونية بحاجة إلى “بوصلة” ؟ بالفيديو: طلاب يفاجئون معلمهم المصاب بعمى الألوان بهدية غير متوقعة غرف عمليات «الداخلية» تعقد اجتماعها في الشارقة ما هو الدور الحيوي الخفي الذي تلعبه مُشاهدة مقاطع الفيديو عبر الإنترنت في تحديد مُستقبل قطاع الإتصالات وتبني الجيل الخامس؟ بيتر ميمي يكشف عن أول صورة من كواليس “كلبش 3” العمل التطوعي ثورة في الفكر والعقل يكتشف أنه لا يعاني من السرطان بعد 5 سنوات من العلاج الكيماوي هذان العروسان لن يبتسما في زفافهما بسبب مرض نادر السفير المعلمي: الشعوب الإيرانية ترزح تحت وطأة نظام ظلامي كهنوتي نتنياهو يتولى منصب وزير الدفاع بعد استقالة ليبرمان ترامب يعلن أنه كتب أجوبة ردا على أسئلة مولر

قبائل خولان تقف مع الشرعية لهزيمة الانقلاب

صنعاء: «الخليج»

رفعت قبائل خولان في محافظة صنعاء شعار: «مع الشرعية ضد الانقلاب.. موقف لا تراجع عنه»، في مؤتمرها الأول الذي عقدته أمس، بمحافظة مأرب.
وعقدت قبائل خولان بمدينة مأرب مؤتمراً جامعاً لقبائل خولان الطيال، بحضور محافظ محافظة صنعاء اللواء عبد القوي شريف، وقائد قوات التحالف العربي بمأرب العميد الركن عون القرني، ومشاركة عدد من مشايخ وأعيان ووجهاء قبائل خولان.
وأكدت قبائل خولان، في مؤتمرها، تأييدها ومساندتها لكل الجهود الوطنية التي تبذلها القيادة الشرعية، في سبيل تحرير ما تبقى من الأراضي اليمنية الواقعة تحت سلطة الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً، ورفع الظلم عن كاهل الشعب اليمني، واستعادة الأمن والاستقرار والمؤسسات الدستورية، وحماية الثورة والجمهورية ومكتسباتهما العظيمة، والوقوف مع الخيارات الشعبية والإجماع الوطني.
من جانبه، أشاد قائد قوات التحالف العربي بمأرب العميد الركن عون القرني، بأدوار قبائل خولان ومواقفها المشرفة، وتضحياتها المبذولة في سبيل مواجهة الحوثي وأذناب إيران، مشيراً إلى أن التاريخ النضالي لقبيلة خولان يجعلها في الصفوف الأولية في المعركة، وأن عليها واجباً كبيراً في تحرير صنعاء وطوق صنعاء، ونوه بأن القبيلة ستحظى بالدعم والاهتمام اللازم.
وقالت القبائل في بيان صادر عن مؤتمرها، إن القبيلة ستظل داعماً رئيسياً لسلطات الدولة وقوانينها، وأحد أهم الركائز الأساسية لبناء وتثبيت سلطات الدولة، وإن خولان ستظل بكل إمكاناتها ورجالها، دعماً وسنداً لجهود القيادة الشرعية، والوقوف إلى جانب المؤسسة العسكرية ومؤسسات الدولة في هذه المعركة المفروضة على الشعب اليمني، مهما كلف ذلك من تضحيات.
وثمن مؤتمر قبائل خولان بطولات وتضحيات قيادة وأبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، في سبيل الدفاع عن الوطن، داعياً إلى رفد ودعم الجبهات وتوفير الإمكانات اللازمة والكافية، لاستكمال معركة التحرير.
ودعا المؤتمر كل أبناء القبيلة وجميع القبائل اليمنية، والقوى والأحزاب السياسية، والمكونات الاجتماعية والفعاليات المدنية، إلى المزيد من التكاتف والاستبسال ووحدة الصف، وتغليب مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات المناطقية والمذهبية والحزبية، وحشد الجهود والإمكانات نحو استعادة وبناء الوطن.
وطالبت قبائل خولان، السلطة الشرعية والتحالف العربي، بتوفير المزيد من الدعم لتمكين خولان من المساهمة بفاعلية أكبر في معركة التحرير ومشروع البناء، والاهتمام بقبائل خولان وأبنائها واستيعابهم في الكليات العسكرية والمدنية، وفي مختلف مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية، وتذليل الصعاب لتنظيم أبنائها المقاتلين في ألوية وكتائب عسكرية، من خلال ترتيب الجبهات والوحدات العسكرية، وفتح معسكرات لاستيعاب أبناء القبيلة، بما يتناسب مع حجم وأهمية القبيلة وموقعها الجغرافي والسكاني، والتي تمثل ثلث مديريات صنعاء، وثلث مديريات مأرب، ومواقفها التاريخية في مختلف المنعطفات التاريخية الوطنية.
وأهابت قبائل خولان المغرر بها، بالعودة إلى الصف الوطني ورفض ومقاومة المشروع التدميري للانقلاب، الذي استهدف النسيج الاجتماعي ومقومات البلد، مؤكدة أن الباب مفتوح لكل القيادات من مشايخ ووجهاء وعسكريين وسياسيين، ولكل أبناء خولان لتأدية دورهم في هذه المرحلة المفصلية.
وعبّر مؤتمر قبائل خولان عن الشكر والتقدير لجهود ومواقف الأشقاء في دول التحالف العربي الداعمة للشرعية، ودعمهم للشعب اليمني في هذه المحنة الحرجة، والمساهمة الفاعلة في الحفاظ على أمن وسلامة اليمن، مؤكداً أن تلك المواقف التاريخية والتضحيات المعمّدة بالدم العربي الواحد، ستظل خالدة في ذاكرة الشعب اليمني ولن تنساها الأجيال اليمنية المتعاقبة.
وأكدت قبائل خولان وقوفها إلى جانب السعودية فيما تتعرض له من حملات إعلامية ومحاولات استهداف، مشيرة إلى أن المملكة تمثل دولة محورية في استقرار وأمن المنطقة العربية والإسلامية، وأن المصير العربي واحد.
واعتبر محافظ محافظة صنعاء، اللواء عبد القوي شريف، أن هذا المؤتمر يعد انطلاقة جديدة ورديفة لمؤازرة الشرعية والتحالف العربي في هذه الظروف العصيبة، مشيراً أن قبيلة خولان هي بوابة صنعاء وستظل تقدم التضحيات في مختلف جبهات القتال لمواجهة الانقلابيين.