منتخب الجوجيتسو ينهي استعداداته لآسيوية كازاخستان

يختتم منتخبنا الوطني للجوجيتسو استعداداته اليوم في أبوظبي للسفر غداً إلى مدينة أكتاو في كازاخستان للمشاركة في النسخة الثالثة من البطولة الآسيوية التي ستقام بمشاركة ما يزيد على20 دولة، وتعتبر البطولة «بروفة» حقيقية لمنافسات الجوجيتسو في أسياد جاكرتا التي تم اعتمادها لأول مرة، حيث إن كل المنتخبات سوف تعتبر آسيوية كازاخستان «ترمومتر» لقياس المستوى الحقيقي للاعبين في نزالات «النيوازا».
ومن المنتظر أن يرأس البعثة فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، وسوف تضم البعثة 18 لاعبا ولاعبة هم: حمدان البلوشي، وعبيد النعيمي، وزايد الكثيري، وعبدالله الحمادي، وفهد المنصوري، وسلطان آل علي، وخليفة السويدي، ومانع البريكي، وعليا الظنحاني، وشمسة الكتبي، وعليا الظاهري، وشما الكلباني، ومها الهنائي، وهيا الجهوري، وشمسة العامري، وميرة الراشدي، وحمدة الشكيلي، ومهرة الهنائي، وذلك بواقع 8 لاعبين و10 لاعبات في مختلف الأوزان والفئات.
أما أعضاء الجهازين الفني والإداري فيتكونون من هنريكي ريزندي، وميشيل داسيلفا مدربين لمنتخب الرجال، وعبدالله الشامسي إدارياً، وبرونا ماركيز مدربة لمنتخب الفتيات، وآمنة الأزدي الإدارية، وسوف تقام الرحلة إلى مدينة أكتاو على مرحلتين حيث تبدأ من مطار دبي، إلى مدينة ألماتي، ثم من مدينة ألماتي إلى مدينة أكتاو.
وأكد فهد علي الشامسي رئيس البعثة أن الإمارات تملك عدة منتخبات في أن واحد، كلهم جاهزون لتمثيل الدولة ورفع شعارها في كل المحافل، مبينا أن أحد هذه المنتخبات متواجد حاليا في الولايات المتحدة الأمريكية بمعسكر خارجي، والثاني يستعد حاليا للمشاركة في البطولة الآسيوية، وسوف يتم اختيار أفضل تشكيلة لتمثيل الدولة في أسياد جاكرتا الشهر المقبل، وهي التحدي الكبير الذي يستعد له الجميع منذ فترة طويلة.
وقال: هناك تطور ملحوظ للعبة في آسيا منذ انتخاب عبدالمنعم الهاشمي رئيسا للاتحاد القاري في عام 2014، حيث زاد عدد أعضاء الجمعية العمومية من الاتحادات الوطنية إلى ما يقرب من 40 عضواً بعد أن كان العدد الإجمالي لهم لا يتجاوز 12، ومن هنا فإن آسيا وباعتراف الاتحاد الدولي هي الأكثر نمواً في رياضة الجوجيتسو على المستوى العالمي، كما أن رياضة الجوجيتسو بشكل عام هي الأكثر نمواً وتطوراً في العالم قياسا بباقي الرياضات المختلفة.
وتابع الشامسي: على هامش الحدث سوف يتم عقد جمعية عمومية للاتحاد الآسيوي لمناقشة كافة المستجدات الخاصة بتطوير اللعبة في القارة الصفراء، ومن بين الملفات المطروحة ملف الكوادر الفنية والإدارية المدربة التي يبذل فيها جهد كبير في السنوات الأربع الأخيرة، بدليل أن معظم الحكام الذين سيديرون البطولة من آسيا، ولن يتم اللجوء إلى حكام من الاتحاد الدولي إلا في أضيق الحدود، كما أن التنظيم يشرف عليه الاتحاد الآسيوي، وسوف تعتبر هذه البطولة أنبوب اختبار لمستوى المنتخبات جميعا قبل أسياد جاكرتا.
وقال: سوف نستثمر وجود الاتحادات الوطنية الآسيوية في دراسة متطلباتها، والاطلاع على تجاربها، وتشجيع المجتهدين منهم، وتحفيز الجميع على النهوض باللعبة، وبالنسبة لمنتخبنا فإنه يضم مجموعة من اللاعبين واللاعبات المميزين والمميزات في مختلف الفئات، ونحن نعتبرهم رصيد المستقبل، ونحرص على إكسابهم الخبرات للمشاركات الدولية المختلفة، وقد استعد المنتخب بشكل جيد على مدار الفترة الأخيرة، ونحن نثق بهم جميعا وبجهازهم الفني، وسوف تقام المنافسات يومي 13 و 14 من يوليو/تموز الجاري، فيما سيعقد اجتماع الجمعية العمومية يوم 15. أما عن برنامج المنتخب في البطولة فقد أكد رئيس البعثة أن الرحلة ستبدأ صباح يوم غد، وسوف يصل الجميع مساء، وتقام إجراءات الوزن بعد غد في الصالة التي ستستضيف المنافسات، تحت إشراف الحكام، فيما ستقام النزالات في اليومين التاليين، وقد سبق البعثة أمس يوسف البيرق لإنهاء ترتيبات الفنادق والاطلاع على آخر الاستعدادات الخاصة بالبطولة.