ميركل: مصر نموذج يحتذى به للاستقرار في الشرق الأوسط 

وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مصر بأنها باتت تمثل نموذجا ناجحا يحتذى به للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط فضلا عن "دورها الرائد في التنمية ومكافحة الإرهاب وكذلك الهجرة غير الشرعية".كما أشادت المستشارة الألمانية خلال محادثاتها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء في برلين بالمستوى المتنامي للعلاقات الثنائية بين البلدين وما تشهده من تطورات إيجابية خلال الفترة الأخيرة، مؤكدة حرص ألمانيا على تطوير التعاون المشترك مع مصر في مختلف المجالات.
صرح بذلك السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية ، مضيفا أن السيسي أجرى مباحثات قمة مع ميركل، وذلك على غداء عمل استضافته المستشارة الألمانية، تكريما للرئيس المصري، بمقر المستشارية بالعاصمة برلين.وذكر المتحدث الرئاسي أن الرئيس المصري أعرب عن تقديره للمستوى "المتميز" الذي وصلت إليه العلاقات بين البلدين، والذي أسهم في تعزيز التعاون الثنائي على أساس من الشراكة وتحقيقا للمصالح المتبادلة، مشيرا إلى التطلع لتعزيز التنسيق والتشاور، لاسيما على ضوء تزامن رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي مع بدء العضوية غير الدائمة لألمانيا في مجلس الأمن بدءا من كانون ثان/يناير 2019 .
وأضاف المتحدث أن المباحثات استعرضت عددا من الملفات على صعيد العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن الرئيس المصري تطرق إلى ما حققته مصر من خطوات على صعيد تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، وكذلك تحديث البنية التشريعية لحماية الاستثمارات وتوفير بيئة جاذبة للاستثمارات الأجنبية.وأعرب السيسي عن تطلع مصر للتعاون مع ألمانيا في مجال تطوير العملية التعليمية بشقيها الأساسي والمهني، والاستفادة من الخبرات الألمانية في هذا المجال، فضلاً عن التعاون في مجال التعليم العالي، من خلال إقامة تحالف بين الجامعات الألمانية ونظيرتها المصرية.ونقل المتحدث الرئاسي عن المستشارة الألمانية تأكيدها على دعم بلادها لمسار الإصلاح الاقتصادي الذي تنتهجه مصر، مشيدة بما تحقق من إنجازات على هذا الصعيد.
كما أكدت المستشارة الألمانية حرص الشركات الألمانية على تكثيف التعاون مع مصر خلال الفترة المقبلة وزيادة أنشطتها في مصر وتعزيز الاستثمارات القائمة، مشيرة إلى ثقتها في أن التعاون بين البلدين سيشهد مزيدا من التقدم في مختلف المجالات خلال المرحلة المقبلة.وفيما يتعلق بمكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، استعرض الزعيمان النجاحات التي حققتها مصر لترسيخ الأمن والاستقرار ومنع انطلاق أي قوارب تقل مهاجرين من الشواطئ المصرية باتجاه أوروبا منذ أيلول/سبتمبر 2016، فضلاً عن استضافتها لملايين اللاجئين على أراضيها.
وأعربت المستشارة الألمانية عن تقدير بلادها للجهود المصرية في مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، مشيرة إلى أن "مصر نجحت في التعامل مع هاتين الظاهرتين وحققت فيهما نجاحات كبيرة"، مؤكدة استعداد بلادها لتعزيز التعاون مع مصر في هذا المجال ، حسبما ذكر المتحدث الرئاسي المصري عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).
كما تطرق السيسي وميركل لعدد من الملفات الإقليمية خاصة الملف الليبي والأزمة في سوريا، حيث أعربا عن ارتياحهما لمستوى التنسيق وتقارب الرؤى بين البلدين فيما يخص تلك الملفات، كما شددا على أهمية تكثيف الجهود الدولية للتوصل إلى حلول سلمية لمختلف تلك الأزمات مع الحفاظ على مفهوم الدولة ودعم مؤسسات الدولة الوطنية، بما يحقق الاستقرار لشعوب المنطقة.كما تم التشاور حول مستجدات القضية الفلسطينية وسبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط بما يحقق تسوية دائمة وعادلة، مستندة إلى القرارات والمرجعيات الدولية ذات الصلة.