51 قتيلاً بسبب أمطار غزيرة تجتاح اليابان

تسببت الأمطار الغزيرة في مقتل ما لا يقل عن 51 شخصاً في اليابان، كما أدت إلى فقد ما لا يقل عن 48 آخرين أمس السبت، بحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه).
وتظهر الصور المعروضة الآثار الهائلة للأمطار الغزيرة المستمرة منذ يوم الخميس الماضي، والتي لم يسبق لها مثيل في اليابان، فظهرت الشوارع الغارقة في المياه والمنازل التي أحيطت بالطين والانهيارات الأرضية الكثيرة، وأثرت الأمطار بصورة أساسية على المنطقة المحيطة بمدينة هيروشيما بسكانها الذين يزيدون عن مليون نسمة.
وذكرت الإذاعة أن هذه المدينة شهدت وحدها وفاة 23 شخصاً وفقد 21 آخرين، كما شهدت جزيرة شيكوكو الرئيسية جنوب غرب البلاد مقتل 18 شخصاً.
وأوضحت الإذاعة أن عدد الضحايا يمكن أن يرتفع، مشيرة إلى أن هناك ثلاثة أشخاص يصارعون الموت حالياً في المستشفى.
وأفادت التقارير بأن مئات الآلاف غادروا منازلهم بسبب الكميات الهائلة من المياه، بينما صعد آخرون على أسطح منازلهم وتشبثوا بها ريثما تأتي فرق الإنقاذ إليهم، وذكرت وكالة كيودو للأنباء أن مئات المنازل تضررت وأن آلاف المنقذين هرعوا لإنقاذ المواطنين.
حذرت هيئة الأرصاد من حدوث انهيارات أرضية جديدة، كما حذرت من إمكانية حدوث فيضانات خاصة في مقاطعات كيوتو جيفو «اللتين تشهدان كميات أمطار لم تعرف من قبل».
وتم حشد عشرات الآلاف من رجال الإنقاذ، من بينهم جنود ورجال شرطة، للبحث عن سكان محاصرين أو مصابين أو قتلى.
وحذرت هيئة الأرصاد الجوية من حدوث انهيارات طينية وفيضانات وفيضان مياه الأنهار في مناطق واسعة من البلاد.
وكان إعصار «برابيرون» قد ضرب أوائل هذا الأسبوع جنوب غربي اليابان، مما تسبب في وفاة شخص واحد وإصابة حوالي 20 آخرين. كما وقع زلزال بقوة 6 درجات مساء أمس السبت في منطقة كانتو عند مشارف طوكيو، شعر به سكان العاصمة من دون صدور إنذار بوقوع تسونامي، بحسب وكالة الأرصاد الجوية اليابانية.
ووقع الزلزال قرابة الساعة 20,24 (11,24 ت غ) وسبقه إنذار لتنبيه السكان، ولم ترد تقارير عن أي أضرار حتى الآن، لكن سكان قسم من منطقة شيبا شعروا بهزات شديدة وفق معلومات نقلتها شبكة «إن إتش كي» العامة. وروت امرأة تقطن أحد الأحياء التي ضربها الزلزال بقوة «كان بمثابة هزة طويلة نوعاً ما، فقد سقط بعض الأغراض (على الأرض)».
ولم ترد معلومات عن حصول أي خلل في المفاعل النووي توكيمورا 2 الواقع ضمن نطاق الهزة الأرضية. وهذه المنشأة متوقفة عن العمل حاليا، وتوقف عدد من القطارات في المنطقة للتحقق من سلامة السكك، بحسب شبكة «إن إتش كي». (د ب أ)